منتدى بلاد الرافدين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 صديق دائم بالمنزل...........لايفوتكم ‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الرافدين
المدير العام
المدير العام



عدد المساهمات : 8765
نقاط : 24369
تاريخ التسجيل : 20/06/2011

مُساهمةموضوع: صديق دائم بالمنزل...........لايفوتكم ‏   الأحد أبريل 22, 2012 10:55 pm

لماذا سمي الاسبرين بهذا الاسم؟

--------------------------------------------------------------------------------

لقد سمي الاسبرين بهذا الاسم لانه يستخرج من لحاء نباتات الصفصاف المعروفه علميا باسم aspriaوان اول من استخدم الاسبرين هم الاغريق من غير ان يعرفو ذلك حيث انهم كانو يلفون الشخص المصاب بالحمى بلحاء الاشجار حتى تنزل حرارته وقد اثبتت الدراسات العلميه9 الحديثه ان لحاء هذه الاشجار يحتوي على مادة السالي سلك اسد وهي الجزء الفعال الموجد في الاسبرين كما ان الاسبرين لا يستخدم لمن هم دون سن الثانيه عشره لانه ان استخدم قد يسبب تلف في انسجة الدماغ والكبد


الاسبرين قد يحمي من امراض متعددة............................................ ...... .................................

توصل علماء إلى مزيد من الأدلة التي تفيد أن تناول الأسبرين يساعد في الحماية من مشكلات صحية كبيرة.

ويقول باحثون في الولايات المتحدة انهم يعتقدون أن الأسبرين الذي اكشتف قبل مئة عام يمكن أن يحمي من مرض الزهايمر.

جاء ذلك في دراسة تفيد بان الأسبرين يساعد في مكافحة السرطان وامراض القلب وارتفاع ضغط الدم والتهاب المفاصل وغيرها من الأمراض.


ولكن الباحثين يقولون إن الدراسة الجديدة لا تعني أن للمرضى أن يتناولوا الأسبرين بشكل دائم دون مراجعة الطبيب.

وأجرى الدراسة الدكتور جون بريتنر وزملاؤه في معهد الرعاية الصحية في ولاية واشنطن الأمريكية على اكثر من 5000 مريض تزيد أعمارهم على 65 سنة.

وحاول الباحثون الربط بين تناول هؤلاء المرضى الأسبرين وإصابتهم بمرض الزهايمر.

وجد الباحثون أن 3227 من المرضى الذي تناولوا الأسبرين أو أدوية أخرى تحتوي الأسبرين لم يصب منهم بمرض الزهايمر إلا 104.

وتوصلت الدراسة إلى أن المرضى الذي تناولوا الأسبرين كان احتمال إصابتهم بمرض الزهايمر هو النصف بالمقارنة مع المرضى الذين لم يتناولوا الأسبرين.

ولكن فوائد الأسبرين لا تتحقق إلا إذا تم تناوله بانتظام على مدى فترة طويلة.

ورحبت جمعية أبحاث الزهايمر بالدراسة الجديدة، ولكنها حذرت المرضى من تناول الأسبرين دون استشارة طبية.

وقالت هارييت ميلوارد، نائبة مدير الجمعية: "إن نتائج الدراسة تؤكد على ما كنا نعرف في السابق في مجال الزهايمر."

وقالت: "ولكن الأعراض الجانبية لتناول الأسبرين على مدى طويل خطيرة، ومنها نزيف المعدة، والقرحة المعدية، وأمراض الكلية."
ويخفض الاسبرين من نسبة الاصابة بالجلطة الدماغية وامراض القلب لأنه يجعل من خلايا تعرف باسم "الاقراص الدموية"، التي لها فعالية العامل المخثر للدم، اقل لزوجة، وهو ما يقلص من مخاطر التجلط داخل الاوعية الدموية.

وكان بحث سابق قد برهن على أن الآيبوبروفين يمنع الاسبرين من ايقاف عملية التخثر.

كما تابعوا معدلات الوفيات بين من كان يتناول الاسبرين مع مسكنات آلام ومضادات الالتهاب التي لا يدخل في تركيبها مكونات الستيرويد.

وتبين لهم أن 187 مريضا ممن تعاطوا الاسبرين والآيبوبروفين كانوا عرضة للإصابة بأي مرض بمعدل الضعف، كما كانوا أكثر عرضة، وبنسبة 75 في المئة، لأمراض القلب والاوعية الدموية.

أما من تناول الاسبرين مع المسكنات غير المحتوية على الستيرويد فلم يتعرض لأي من المخاطر تلك


الأسبرين

الحبة العجيـــــــــــــــــــــــــــــــبة

العلاقة بين الكيمياء والصحة من أوثق العلاقات ، وذات جوانب متعددة ... ومن جوانب تلك العلاقة البارزة ما يعرف بالمعالجة الكيميائية Chemotherpay وقوامها إعداد العقاقير بعد التعرف على بنائها وخواصها بأن تصنع في المعامل والمختبرات ... وقد كانت مسألة إعداد العقاقير بالاستخلاص من المصادر الطبيعية قديمة قدم التاريخ الإنساني ، لكنها كانت مقترنة بالأسرار وبضروب السحر والشعوذة ..

ونجد أن العلاقة بين الكيمياء والطب قد دخلت مجالاً واسعاً في هذا العصر ، ويظهر ذلك في نواح عديدة .. فهناك مئات الآلآف من العقاقير التي تخفف الآلآم
...
فعندما يشتد الألم الحاد على أي شخص يسارع إلى تعاطي مسكنات الألم والتي تُباع أكثرها في الصيدليات بدون وصفة طبيه

ومسكنات الألم هي أدوية تسكن الألم بمفعول مركزي دون أن تؤدي إلى فقدان الوعي والاحساسات الأخرى وهي عبارة عن خليط من المواد الكيماوية تدعى (prostaglandin's) وهي من نفس المادة التي يطلقها الجسم عندما تتأثر الخلايا بالألم .

مسكنات الألم تصنف إلى نوعين وفق لفعاليتها النوع الأول مسكنات الألم الخفيف والمتوسط وهي لأتسبب الإدمان ولبعضها مفعول خافض للحرارة دون أن تزيل مسبباتها. وهذه ممكن تعريفها كالتالي:

نوع يسمى Salicylates ونوع ثاني يسمى Non-Salicylate وكلا النوعين متشابهة بطريقة علاج الألم ولكنهما مختلفين بالتأثيرات الجانبية


النوع الأول Salicylates

وهو يحتوي على الأسبرينَ

وله عدة أسماء تجارية منها ( الأسبرو - اللاسبرين - الرمين ) بالإضافة إلى الأسبرين هناك عدد من الأدوية التي تصرف بواسطة الوصفة الطبية مثل:

Trisalicylate (تريليسات)
Salicylate (آرثروبان)
Diflunisal (دولوبيد)
Salicylate (ماجان)

النوع الثاني Non-salicylate

ويَتضمّن الأدوية التالية التي تصرف بدون وصفه:

(Paracetamol) ومن اسمائة التجارية (بنادول - فيفادول- تمبرا - ريفانين) مسكن خافض للحرارة يشبه الأسبرين في مفعوله يستعمل لتسكين آلام الصداع ألام العضلات ألام المفاصل ويستعمل لتخفيف الحمى المصاحبة للزكام والأنفلونزا والتطعيم. يؤخذ بجرعات قدرها نصف غرام إلى غرام لكل جرعة بحد أقصى 4 غرام يوميا أعراضه الجانبية خفيفة إلا انه قد يسبب الطفح الجلدي. (( وسوف نتطرق له في وقت لاحق انشاء الله))

ويعتبر الأسبرين بودرة بيضاء اللون ليس لها أي رائحة مميزة ، ويسمى عادة (ASA) ويدخل الأسبرين في ما يقارب 50 نوع من الأدوية ، ويستخدم عادة كمسكن للألم خاصة في آلام المفاصل وآلام الجسم والصداع وخافض للحرارة خاصة تلك المصاحبة للالتهابات ، ويقلل الورم خاصة عند الإصابة بجروح مختلفة ويمنع تكرار الإصابة بالذبحة الصدرية والجلطة الدماغية.

.واليوم نرى أن الأسبرين من أكثر الأدوية مبيعا حيث أن نسبة المبيعات له هي 37.6 % من مبيعات الأدوية وتصل نسبة استخدام الأسبرين لعلاج الصداع إلى 13.8% . وقرص الأسبرين المألوف يحتوي عادةً على 324 ملغم من حامض أستيل ساليسليك وهو المادة الفعالة ، مخلوطة مع مادة رابطة هي عادةً النشا

الصيغة الكيميائية للأسبرين C9H8O4

المكونات الأساسية للأسبرين ..

الفينول ........C6H5OH
هيدروكسيد الصوديوم ...........NaOH
ثاني أكسيد الكربون .............CO2
حمض أنهيدريد الخليك ...............CH3COOCOCH3
الهيدروجين ............. H2

اكتشافه ..... وطريقة تحضيره ....

يرجع تاريخ الأسبرين إلي القرن الخامس قبل الميلاد وحيث أن أبقـراط الأغريقــي ( أبو الطب الحديث وواضع قسم (أبقراط للأطباء ) قد اكتشف هذا الدواء بالصدفة عندما كان يعلك لحاء شجرة ساليكس ألبا البيضاء (Salix Alba)( شجر الصفصاف )ويُقال أيضاً أن القبائل الهندية كانت تستعمل لحاء الصفصاف لعلاج الصداع منذ قديم الزمان ...وقد وصف أبقراط أعشاب مصنوعة من لحاء هذه الشجرة كمسكن للألم وخافض للحرارة وقد كانت النساء أكثر فئة تشكر أبوقراط على هذا الدواء وذلك لتخفيف آلالم الولادة في ذلك الحين 0

طريقة تحضيره ..
.
يتم تحضير الأسبرين على عدة مراحل ....فمن أول العقاقير التي استخدمت لمقاومة الآلآم مشتقات حامض الساليسيليك ..والمستخلص من لحاء بعض أشجار الصفصاف Willow يفيد في تخفيف الحمى ، ثم عزل من ذلك المستخلص حامض الساليسليك عام 1860 م ، وتبين أن الحامض نفسه مخفف للألم ومقاوم للحمى

وأخيراً استخدم حامض أستيل ساليسليك ( الأسبرين ..) عام 1889 م أو 1897 م ....والذي اكتشفه العالم الكيميائي الألماني Felix Hoffmann عام 1897، عندما كان يحاول أن يكتشف دواءً لعلاج والده، الذي كان يعاني من التهاب المفاصل، وكان هدف Hoffmann الرئيسي إيجاد دواء لا يسبب تهيجًا للمعدة ، حيث إن ذلك كان من الآثار الجانبية لـ sodium salciylate الذي كان يستخدم لعلاج المفاصل في ذلك الوقت، وكان ذلك العيب لا يستطيع معظم المرضى تحمله ، كان Hoffman يحاول إيجاد تركيبة أقل حموضة، وذلك قاده إلى تصنيع actylsalicylic acid الذي يعطي نفس التأثير العلاجي ، وأصبح منذ ذلك الوقت أوسع العقاقير القرصية انتشاراً ، فقد يصل ما يتناوله الفرد منه إلى مائة قرص سنوياً.. وقد أطلقت شركة "باير" على الأسبرين هذا الاسم .....

ليست صداقتنا مع الأسبرين صداقة دائمة، فهي قد تنقلب أحيانا إلى غدر يتمثل في المضاعفات التي يسببها للأطفال والحوامل ومرضى المعدة،



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kooora19.forumarabia.com
 
صديق دائم بالمنزل...........لايفوتكم ‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى بلاد الرافدين :: منتديات العراق الادبية :: قسم طلاب الصيدله-
انتقل الى: